Ads 468x60px

ماذا فعلت علا غانم لتعوض خسائر البرنسيسة؟

تعويضاً للخسائر الفادحة التي تكبّدها صناع فيلم "البرنسيسة" للفناّنة علا غانم، حيث لم يحقّق أي إيرادات تذكر في سباق العيد، حتى أنّ العرض الخاص به لم يحضره أحد، ابتكرت الشركة المنتجة له حيلة جديدة حيث اتفقت مع إحدى القنوات على إقامة مسابقة للفيلم، على أن تحصل الشركة على نسبة من الاتصالات.
واللافت أن سؤال المسابقة يتسم بالسطحية، حيث يقول من هي شخصية "البرنسيسة" في الفيلم ووضع اختيارات بين علا غانم وراندا البحيري وشمس، وهو ما يعني أن الإجابة محسومة وبالتالي الاتصالات التي قد تعوّض الخسائر الفادحة التي لحقت بالفيلم.
 https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcR2wk8IJ14KHiPYO2NgBSlrJf0toy4f-FJB3IPlr9NrMzb3V80n

السيد عبد الستار فتحي هو رئيس الرقابة على المصنفات الفنية المصرية وهو الذي صرح بأنه قد تم حذف بعض المشاهد المخلة بالآداب العامة وتخدش الحياء للأسر المصرية المحترمة في الأفلام التي عرضت في عيد الفطر المبارك، ومن بين المشاهد التي تم حذفها هو مشهد للفنانة الشابة علا غانم في فيلم البرنسيسة للمخرج وائل عبد القادر، ويتضمن المشهد بحسب ما ذكره السيد عبد الستار فتحي ظهور علا غانم وأخريات يقومون (بأعمال نظافة شخصية نسائية) وهو مشهد اعتبرته الرقابة غير لائق أبدا وأكد أن حذف المشهد لا يغير في سياق الفيلم ولا يؤثر على أحداثه، وقال أيضا السيد عبد الستار أن المشهد لم يتم تصويره بطريقة احترافية بل تعمد المخرج اظهار الفنانات بالمشهد بشكل يتنافى مع الآداب العامة، واللجنة وصفت المشهد بأنه يثير للاشمئزاز ومبالغ فيه.
  
 
المصدر: http://www.doaib.com/2010/07/open-external-links-in-new.html#ixzz2G0jNtoOL